سفارة دولة فلسطين

الدوحة - قطر

Embassy of the State of Palestine

Doha - Qatar

كلمة سعادة السفير بالوقفة الاحتجاجية بمقر السفارة


2017-12-16 05:52:02

بعد تحية سعادة السفير للجموع المحتشدة التي لبت دعوة السفارة باقامة وقفة احتجاجية على قرار الرئيس الأمريكي بخصوص عاصمتنا القدس ونقل السفارة الأمريكية تحدث سعادته قائلاً : نلتقي في هذا اليوم هنا لنكون مع شعبنا الفلسطيني المرابط في بيت المقدس واكناف بيت المقدس ؛ ولنكون مع شعوب أمتنا العربية والإسلامية من أجل مواجهة ما يحاك ضد قدسنا من مؤامرات لتزوير هويتها وتغيير طابعها ؛ ونعني بشكل خاص ذلك القرار الظالم الذي اتخذه مؤخراً الرئيس الأمريكي ترمب بالإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل السفارة الأمريكية اليها وهو القرار مخالف للقانون الدولي ؛ والذي يتحدى فيه مشاعر كل المسلمين والمسيحين في العالم بأسره اننا هنا اليوم لكي نقولها واضحة ومدوية بأن القدس كانت ولا زالت وستبقى الى الأبد عاصمة فلسسطين ولن تكون غير ذلك .اننا بوقفتنا هذه نضم صوتنا الى أصوات أهلنا المرابطين في بيت المقدس وأبناء شعبنا المنتفض في الوطن وفي الشتات والى أصوات جماهير أمتنا العربية والإسلامية وإلى جميع الأحرار والشرفاء في العالم الذين يقفون معنا في مواجهة هذه الجريمة الكبرى ولنوجه تحية اعتزاز واكبار لأهلنا في مدينة القدس خاصة الذين يتحملون أذى المستوطنين وبطش المحتلين ويتعرضون لتلك الإجراءات التعسفية لقوات الإحتلال الرامية الى التضييق عليهم وتهجيرهم عبر سلسلة لا تنتهي من الإجراءات الإستعمارية من منع لهم البناء والتوسع الى سحب الهويات وفرض الضرائب وتهجيرهم ووضع العراقيل امام وصول المصلين والمؤمنين لأداء شعائرهم الدينية في كنائسهم ومساجدهم انناهنا لنحي حماة المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وحراس أسوار القدس وكل ركن من أركان المدينة ونقول لهم : اننا سنظل معاً ندافع عن القدس وندعم صمودكم بكل قوتنا واماكانيتنا وبدعم من أشقائنا ومن أصدقائنا في العالم الى أن نحقق حريتنا واستقلالنا اننا هنا لنؤكد رفضنا لهذا القرار الغير شرعي والذي يستخف بمشاعر كل شعوبنا ومشاعر كل الأحرار في العالم بل ويستخف بالقانون الدولي وبالشرعية الدولية ...وبذلك تكون الولايات المتحدة قد اختارت أن تفقد أهليتها كوسيط بالعملية السياسية الهادفة الى ايجاد حل سلمي للصراع العربي الاسرائيلي ان هذا القرارلن يعطي لاسرائيل أي شرعية بالقدس وهي ستبقى مدينة فلسطينية عربية اسلامية عاصمة لدولة فلسطين الى الأبد ان شاء الله لقد تجاوز هذا القرار كل الخطوط الحمراء بل ان مثل هذه السياسات الظالمة التي اعتادت ان تعطي الغطاء للاحتلال والعدوان الاسرائيلي ؛ منذ قيام الكيان الصهيوني العدواني على أرض وطننا فلسطين منذ عام 1948 وخرقه لكل القرارات الدولية منذ ذلك الوقت وحتى الآن وامعانه في تحدي قرارات الشرعية الدولية قد جعل دولة الكيان الصهيوني تتصرف وكأنها دولة فوق القانون فكيف لدول العالم ان تواصل السكوت على هذا الانتهاك للقانون الدولي وللشرعية الدولية ان شعبنا العظيم لن يركع ولن يستسلم ..وسيواصل المسيرة لاستكمال تحقيق وحدته ولحمته الوطنية لنكون أقدر على مواجهة هذه التحديات الخطيرة التي تواجهها القدس هذه الأيام والرامية الى شطب تاريخها وهويتها واستلاب روحها وسيواصل شعبنا البطل تحديه للعدوان والاحتلال والظلم بكل الوسائل المتاحة وسنتوجه الى مجلس الأمن والى الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل السعي لاسقاط هذا القرار الظالم لقد طال زمن التحديات والاستهداف والمحن لما يزيد عن قرن من الزمن ومع ذلك بقيت راية شعبنا خفاقة وبقيت هاماتنا مرفوعة في مسيرة خاضها شعبنا بالكفاح والنضال متسلحاً بلإيمان وباليقين بالنصر ..مسيرة عمدتها الدماء والمعاناة والرباط والصبر .... ان القدس ومنذ أسسها اجدادنا اليبوسيون والكنعانيون قبل 5000 عام لم تكن ولن تكون الا عاصمة دولتنا المستقلة ولتكون عاصمة الإيمان مفتوحة لجميع اتباع الديانات .... نريدها جسراً للتعايش والسلام ولا يسعنا في هذا المقام الا أن نرفع خالص عبارات الشكر والثناء لهذا البلد الطيب الذي نتواجد اليوم فوق ثراه قطر الخير على مواقفهم المبدئية الثابتة في نصرة الحق الفلسطيني وفي مؤاورة نضال شعبنا البطل من أجل استرداد حقوقه المسلوبة ولقد قالها سمو الأمير الشيخ تميم بن حمد حفظه الله ان القدس في قلبي وفي قلب كل قطري وكل عربي مسلم ونحن نقول له ولحكومته الرشيدة ولكل أبناء الشعب القطري شكراً على دعمكم ومؤازرتكم غير المحدودة لنضال شعبنا العادل وان شاء الله سنصلي سوياً بالمسجد الأقصى المبارك محرراًمن دنس الاستعمار البغيض والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته